بيروت – لبنان
تطلق اليوم الحركة الدولية للصليب األحمر والهالل األحمر )الحركة الدولية( “أصوات من الداخل: عقد من جراحة الحرب في الشرق األوسط وشمال أفريقيا”، وهو تقرير يلقي الضوء على أهمية جراحة الحرب والبرامج ذات الصلة في المساعدة على تقليل اإلصابات وتيسير تعافي المصابين.
وتلقي القصص الواردة في التقرير الضوء على بعض أنشطة الحركة الدولية ومشاريعها ذات الصلة بجراحة الحرب، على لسان المختصين في الرعاية الطبية الذين عملوا في غزة واليمن والعراق وسورية وليبيا ومصر ولبنان على مدار السنوات العشر الماضية.
لقد تدخلت الحركة الدولية مرا را في البلدان التي مزقت أوصالها الحروب لتسد الفراغ في منظومات الرعاية الصحية ولكي تحول دون انهيار تلك المنظومات الصحية. وفي بعض الحاالت قدمت الحركة الدولية للمستشفيات القائمة دع ما فني ا ولوجيستي ا فض ال عن إيفاد طواقم طبية.
وأقامت الحركة الدولية مستشفيات مؤقتة بكاملها، في حاالت أخرى. ويبرز التقرير أي ضا كيف طورت الحركة الدولية حياة الناس بل وأنقذت أرواحهم في بعض األحيان، كما أن التقرير هو بمثابة تحية عرفان وتخليد لذكرى موظفي العمل اإلنساني الذين أصيبوا أو خطفوا أو تلوا ق أثناء أداء مهماتهم اإلنسانية.
لقد اضطرت النزاعات المندلعة في الشرق األوسط وشمال أفريقيا أعداد ا متزايدة من الناس إلى طلب الرعاية الطبية، ما شكل عبئ ا أكبر على منظومات الرعاية الصحية المنهكة.
ففي الفترة الممتدة من عام 2014 إلى عام 2017 أبلغت مرافق الرعاية الصحية المدعومة من اللجنة الدولية للصليب األحمر في المنطقة عن زيادة م ردة في أعداد الجرحى الحرب، إذ يمثل جرحى الحروب بالمنطقة ثلثي حاالت ط جرحى الحرب المسجلة لدى اللجنة الدولية وتتألف الحركة الدولية من الجمعيات الوطنية للصليب األحمر والهالل األحمر )الحركة الدولية(، واللجنة الدولية للصليب األحمر، واالتحاد الدولي لجمعيات الصليب الحمر والهالل األحمر.
ومهمة الحركة الدولية الحيلولة دون وقوع المعاناة اإلنسانية وتخفيف حدتها أينما وقعت، وحماية األرواح والصحة، وكفالة صون الكرامة اإلنسانية )ال سيما في زمن النزاعات المسلحة وحاالت الطوارئ األخرى(، والحيلولة دون اإلصابة باألمراض وتعزيز الصحة والرفاه االجتماعي، وتشجيع الخدمة الطوعية واالستعداد الدائم لتقديم المساعدة، وأخي را، غرس حس عالمي بالتضامن من أجل جميع البشر الذين هم في أمس الحاجة لعون الحركة الدولية والحماية التي تقدمها.

الرابط للتقرير باللغة العربية
الرابط للتقرير باللغة اإلنجليزية

Related content