تمثل جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر أهم مقدمي الإسعافات الأولية في العالم اليوم.[1] وبدأ هذا النشاط في سولفرينو عندما تم توفير الإسعافات الأولية للجنود الجرحى وللمرضى دون تمييز. وفي هذا القرن الحادي والعشرين، يعيد الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (الاتحاد الدولي) تأكيد التزامه بتوفير الإسعافات الأولية في إطار السياق المتغير للصحة على الصعيد العالمي.

وتتمثل رسالة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في تحسين حالة المستضعفين بتعبئة قوة الإنسانية[2].

تتمثل أهداف جدول الأعمال العالمي الذي وضعه الاتحاد سنة 2006 في الآتي:

الهدف الأول: تقليل عدد حالات الوفاة والإصابة والآثار المترتبة على الكوارث

الهدف الثاني: تقليل عدد حالات الوفاة والأمراض والآثار المترتبة على الأمراض وحالات الطوارئ المتعلقة بالصحة العامة

الهدف الثالث: زيادة قدرة المجتمع المحلي والمجتمع المدني والصليب الأحمر والهلال الأحمر على التصدي لأكثر حالات الاستضعاف إلحاحا

الهدف الرابع: نشر احترام التنوع وكرامة الإنسان والحد من التعصب والتمييز والاستبعاد الاجتماعي

يمكن لكل فرد أن ينقذ حياة الآخرين. ويعتبر تعليم الإسعافات الأولية وتطبيقها من الأدوات الأساسية لتحقيق هذه الأهداف.

ويواصل أفراد الصليب الأحمر والهلال الأحمر والمتطوعون جهودهم لتوفير الإسعافات الأولية للجميع. وليست الإسعافات الأولية مجرد أساليب لإنقاذ الحياة، بل أنها عمل إنساني يعكس رغبة في إنقاذ حياة الناس مع احترام التنوع احتراما كاملا ودون تمييز.

[1]      تقرير الشبكة الأوروبية لتعليم الإسعافات الأولية، جنيف 4-7 تشرين الأول/أكتوبر 2006.

[2]      الاستراتيجية حتى عام 2010، الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، 1999.

Download: سياسة الإسعافات الأولية

Publication date:

Document status: Final

first_aid_ar

Document data

National Societies
Countries
Global
Themes
First aid, Health
Document type
Policy document
Format
Word