الزملاء الأفاضل،

في هذه اللحظة بالتحديد، في موزامبيق، نقوم برعاية مجتمعات محلية في مناطق بات من الصعب بلوغها بعد أن اجتاحها الإعصار إيداي. وفي فنزويلا، نقوم بدعم المستشفيات والمرافق الصحية بتوفير المواد المنقذة للأرواح. وفي سورية، نبذل قصارى جهدنا لتلبية الاحتياجات المتزايدة في البلد. وفي جزر المحيط الهادئ والكاريبي، نقوم بتحضير المجتمعات المحلية على مواجهة الآثار الإنسانية لتغيّر المناخ. وفي إيطاليا واسبانيا، نقوم بتعزيز عملنا من أجل أشد الناس ضعفا كي نتمكن من مساعدة الجماعات التي تعيش على هامش المجتمع، بالإضافة إلى مواصلة أنشطتنا لصالح المهاجرين وإنقاذ الأرواح وصون الكرامة البشرية والعمل على إدماج المهاجرين. وفي أفغانستان، نقوم أيضا بتكثيف أنشطتنا لمساعدة السكان الذي يعانون من الجفاف والفيضانات.

وليس ما سبق سوى أمثلة معدودة على ما تضطلع به جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر من أنشطة في كل أنحاد العالم. وبوسعي أن أواصل بتقديم ما لا يقل عن 191 مثالا من 191 جمعية وطنية في اتحادنا. وأود، بمناسبة اليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، أن أشكر كافة متطوعينا وموظفينا الذين يعملون على مدار الساعة لبلوغ الأشخاص المحتاجين والتخفيف من معاناتهم. وأنتم تمثلون الشوط الأخير للمساعدة الإنسانية في كل أنحاء العالم، حيث تثبتون أن الجهات الفاعلة المحلية تلعب دورا أساسيا في إنقاذ الأرواح وتحضير المجتمعات المحلية، والعمل بسرعة أكبر في كل أزمة نمن الأزمات التي يواجهها العالم.

نحن نواجه تحديات إنسانية لم يسبق لها مثيل. فباتت الأزمات تتفاقم وتتحول إلى أزمات مطوّلة تستمر لعدة سنوات في أغلب الأحيان. وتعّرض الكوارث الطبيعية وتغيّر المناخ ملايين الناس للخطر مؤدية أيضا إلى تنقلات جديدة للسكان. وأصبح الجفاف والمجاعة يصيبان أعداداً متزايدة من البلدان والمجتمعات المحلية. وفي مناطق الحرب، نادرا ما تُحترم قواعد الحرب، فيقع المدنيون فريسة النزاعات وتستخدمهم الأطراف المتحاربة كأداة حرب، ويُستهدف المتطوعون والموظفون. واليوم أود أن أُحيي ذكرى جميع المتطوعين والموظفين الذين قتلوا وهم يؤدون واجبهم، فلن ننساكم وستظلون معنا وتلهمون أعمالنا وأنشطتنا كل يوم. وسأواصل الدعوة في كل مكان، وفي كل مؤتمر، وفي كل اجتماع إلى ضمان سلامة مَن يعملون معنا في الميدان، والتأكيد مجددا على وجوب عدم استهدافنا، فالهجوم على العاملين الإنسانيين اعتداءٌ على البشرية جمعاء، وعلى مجتمعات محلية ضعيفة بأكملها ويُعد جريمة حرب.

إذا استمعنا إلى الأخبار ورأينا المشاهد الحالية، فسيغمرنا جميعا شعور بالإحباط. ولدينا جميعا، كأفراد، قصصنا الشخصية الخاصة، وخلفياتنا، وتجاربنا، وحياتنا المهنية والشخصية، ولكننا نجتمع مع ذلك كجهات فاعلة إنسانية ملتزمة بالمبادئ الإنسانية تعمل لخدمة الإنسانية. ولذا، علينا أن نظل متفائلين وأن نحتفظ بالأمل، وأن نواصل خدمة البشرية، حيث أن البشرية بحاجة ماسة إلى أسرة الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

ولهذا السبب أيضا، علينا أن ندعو إلى حماية الناس الذين يمرون بأصعب الظروف وصون كرامتهم، وإلى التأثير دون التأثُّر، وتشخيص مواطِن الضعف التي قد تؤثر في مجتمعاتنا المحلية.

وأود أخيرا أن أشكركم جميعا من جديد. وبوصفي متطوعاً، أود التعبير عن عميق فخري وشرفي الكبير بتمثيل أسرة الصليب الأحمر والهلال الأحمر ومتطوعيها البالغ عددهم 14 مليون متطوع، والانتماء إلى هذه الأسرة.

فشكرا على دعمكم اليومي للإنسانية وللمساهمة في تحسين وضع العالم.

وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام

 

فرانشيسكو روكا