في أجواء من المرح والبهجة، نظم الهلال الاحمر الأردني، بالتعاون مع الصليب الاحمر الدنماركي، في متنزه الحقل الأخضر يوماً ترويحياً للأسر السورية والعراقية اللاجئة اضافة الى ابناء المجتمع المحلي.

وقد أشرفت كوادر برنامج الدعم النفسي والاجتماعي على فعاليات هذا اللقاء الاجتماعي الذي هدف إلى خلق اجواء من المرح والبهجة ودمج الأطفال اللاجئين مع ابناء المجتمعات المحلية وتعزيز التواصل بينهم.

واكدت رزان عبيد، مسؤولة برنامج الدعم النفسي والاجتماعي، التي حضرت الفعالية ان علامات الفرح والسرور كانت جلية على وجوه المشاركين الذين وصل عددهم لحوالي ٧٠٠ طفل من مختلف الاعمار من مناطق الهاشمي الشمالي وماركا الشمالية وحي نزال، حيث لعب الأطفال معاً في بأجواء تتسم بالسلام والسعادة.

وقد استمتع الأطفال بأوقات ممتعة في هذا المكان الجميل الذي توفر فيه العديد من الخدمات العامة ووسائل الحماية، حيث تضمنت الفعاليات على عروض لشخصيات كرتونية الذين قاموا باللعب مع الأطفال ورسموا على وجوههم. كذلك استمتع الأطفال بالوجبات الغذائية التي شاركوها مع ذويهم في نهاية الاحتفال.
ويسعى الهلال الأحمر الأردني بقيادة الدكتور محمد مطلق الحديد إلى عقد مثل هذه المبادرات الاجتماعية، التي تهدف إلى ربط المجتمعات المختلفة في مجتمع واحد. وعلق الدكتور الحديد على ذلك بالقول “إن هذه الفعاليات من شانها ان تسهم في ايجاد نوع من التفاهم الايجابي وتقريب وجهات النظر وصولاً الى التعايش بين كافة الاطراف على أرض الأردن في حياة يملؤها التفاؤل والامل بمستقبل أكثر اشراقاً”.